training course

المنظمة العربية للتنمية الإدارية

منظمة متخصصة منبثقة عن جامعة الدول العربية

دور المنظمة في دعم العمل العربي المشترك

تحددت رسالة المنظمة في إطار الأهداف التي نصت عليها افاقية المنظمة المعدلة في عام 1990، والتي تنص على أن الهدف الرئيس للمنظمة هو "الإسهام في تحقيق التنمية الإدارية في الوطن العربي بما يخدم قضايا التنمية الشاملة"، وأن "المنظمة تنطلق من استراتيجية العمل الاقتصادي العربي المشترك لتسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تعميق مفهوم الإدارة وتأهيل الممارسة ورفع مستوى كفاءة الإدارة العربية في جميع القطاعات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية، بما يسهم في تحقيق تنمية إدارية عربية تسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذه الدول وتساندها". وقد تحددت رسالة المنظمة للفترة من 1993 إلى 1997 التي تضمنتها الوثيقة التي أقرتها جمعيتها العمومية في : "زيادة فعالية التنمية الإدارية في الأقطار العربية بزيادة تكامل أنشطتها وجهودها والارتقاء بجودتها وكفاءتها وزيادة تفاعلها مع الاحتياجات والقضايا التنموية المجتمعية في هذه الأقطار". كما تحددت أهداف المنظمة وفق هذه الاستراتيجية في الآتــي:

أولاً: دعم فعالية مؤسسات التنمية الإدارية العربية.

ثانيًا: تنمية ممارسات وأداء الإدارة العليا العربية.

ثالثًا: تنمية ونشر المعرفة العلمية التطبيقية عن الإدارة والتنمية الإدارية العربية لدى قطاعات الباحثين والخبراء.

رابـعًا: دعم صانعي السياسات الاقتصادية والتنموية.

خامسًا: دعم تطوير التعليم الإداري ومؤسساته في الأقطار العربية.

سادسًا: تقديم الخدمات المهنية الخاصة بالتنمية الإدارية لدعم موارد المنظمة.

 استنادًا إلى الرسالة والتوجه الاستراتيجي للمنظمة، تم تحديد ثلاثة أدوار أساسية لأنشطة المنظمة متمثلة في :

1- الدور التنسيقي التكاملي، ممثلاً في قيام المنظمة بدور الوسيط الفعال Catalyst لتبادل الخبرات والإمكانات والدراسات داخل الدول العربية وبينها وبين دول العالم الأخرى ذات التجارب الناجحة.

2- الدور القيادي الريادي، ممثلاً في ارتياد آفاق جديدة وطرح وتقديم مناهج ومسارات وأساليب مستحدثة في التنمية الإدارية من واقع دراسة ومتابعة الاتجاهات والتطورات العالمية في هذا المجال.

3- دور بيت الخبرة التنفيذي، ممثلاً في قيام المنظمة بخدمات مباشرة لإنتاج وتقديم خدمات التدريب والتنمية الإدارية للمستويات الإدارية العليا ولخبراء وأخصائيي التدريب والتنمية الإدارية، أو في شكل خدمات غير مباشرة من حيث تطوير وتقديم وسائل ومعينات التدريب وتقديم خدمات استشارية وتعاقدية نمطية لتطوير النظم وزيادة الفعالية الإدارية الكلية للمنظمات وكذلك عقد برامج متميزة الجودة للقيادات الإدارية وللمشتغلين بمهن التنمية الإدارية.

تسير جهود المنظمة لمساندة وتقوية العمل العربي المشترك في اتجاهين:

الأول: يتعلق بالأنشطة التي تهدف إلى خدمة عملية الإصلاح الإداري والتنمية الإدارية التي تقوم بها الأجهزة المنوطة بهذه المهمة في الدول العربية المختلفة.

الثاني: يتعلق بالأنشطة الموجهة لخدمة التكامل الاقتصادي من خلال دعم وتطوير البناء المؤسسي والتكوين الإداري للأجهزة المعنية بهذا الهدف القومي الحيوي، ونوجز فيما يلي ما تقوم به المنظمة في هذين الاتجاهين:

 

(أ) دعم العمل العربي المشترك المتعلق بالإصلاح الإداري والتنمية الإدارية:

توجه المنظمة الجانب الأكبر من أنشطتها نحو خدمة أجهزة الإصلاح الإداري والخدمة المدنية وخبرائها، ومؤسسات ومعاهد التنمية الإدارية العربية، والأجهزة والمراكز الاستراتيجية في الحكومة، وذلك في إطار الأدوار الرئيسة المحددة للمنظمة، إضافة إلى مجموعة الندوات والإصدارات التي تقدمها المنظمة. وتوفر الندوات والفعاليات الخاصة بقضايا التنمية الإدارية والإصلاح الإداري التي تعقدها المنظمة فرصة لتفاعل وتبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية المشاركة، وبالتالي تمثل هذه الفعاليات آلية للتعاون العربي في مجال التنمية الإدارية والإصلاح الإداري.

 

(ب) دعم التكامل الاقتصادي العربي:

تسعى المنظمة أيضًا إلى تخطيط وتقديم مجموعة من الأنشطة لخدمة الغاية العليا للعمل العربي المشترك الخاص بتحقيق التكامل الاقتصادي العربي. في هذا الاتجاه تقدم المنظمة عدداً من الأنشطة بهدف دراسة الجوانب الإدارية والمؤسسية ذات العلاقة بالتكامل بين مراحل التجارة عن طريق الترابط بين الجهات المسئولة عن الاستيراد والتصدير، وإدارات وهيئات الموانئ والجهات العاملة داخلياً، والنقل البحري، والنقل الداخلي، وكذلك تقديم سلسلة ندوات عن الآليات المؤسسية والإدارية لدعم القدرات التنافسية للاقتصادات العربية، وكذلك استراتيجيات وأساليب التفاوض والتعامل مع المؤسسات الاقتصادية دولية النشاط (الشركات عابرة القوميات/ منظمة التجارة العالمية/ التكتلات الإقليمية/ البنك الدولي/ صندوق النقد الدولي) – الغرض هو تنمية وتقوية الآليات المؤسسية الحاكمة لجهود التنمية وكذلك التكامل الاقتصادي العربي.