إعلان أسماء الفائزين بجائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراه في العلوم الإدارية

img

خلال اجتماع لمجلس أمناء جائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراة في العلوم الإدارية في الوطن العربي، ترأسه عبدالرحمن الجروان رئيس مجلس أمناء الجائزة بجامعة الشارقة، تم اعتماد تقرير هيئة المحكمين والتقييم، الذي أسفر عن فوز الدكتور محمد الريس العامري من دولة الإمارات العربية المتحدة، بالمركز الأول، في الدورة الثالثة عشرة للجائزة، في مجالات العلوم الإدارية، عن أطروحته بعنوان: تقييم مقاومة التغيير التكنولوجي، لتحسين الأداء الوظيفي، بالتطبيق على القطاع الحكومي في الإمارات، كما أسفر التقرير عن فوز الدكتور محمد سيف قحطان من اليمن، بالمركز الأول في مجالات العلوم المالية مناصفة مع الدكتورة زهراء أحمد محمد توفيق مصطفى النعيمي من العراق، عن الأطروحة تحت عنوان: قصور الحكم المهني لمراجع الحسابات وترشيده باستخدام الشبكات العصبية الاصطناعية والمنطق الضبابي (دراسة تحليلية في الجمهورية اليمنية)، بالنسبة للأول، والأطروحة تحت عنوان: تحليل العلاقة بين التنافسية والكفاءة المصرفية (دراسة في عينة من الأسواق المصرفية العربية) بالنسبة للثانية.

وكان عبدالرحمن الجروان، قد استهل الاجتماع برفع أسمى معاني الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشيداً بإرادة سموه السامية في تعزيز مكانة العلم والمعرفة ليس على المستوى الوطني فحسب بل وعلى المستوى الإقليمي والقومي أيضًا. واطلع المجلس على تقرير الأمين العام للجائزة عن دورتها الماضية، وناقش المواعيد الأنسب لعقد حفل تكريم الفائز الذي يحضره صاحب السمو حاكم الشارقة، وغير ذلك من النقاط الواردة على جدول الأعمال.

حضر الاجتماع الدكتور رفعت عبدالحليم الفاعوري نائب رئيس المجلس مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية وأعضاء المجلس: الدكتور يوسف الصابري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في أثيوبيا، الدكتور عمرو عبدالحميد مستشار المكتب الأكاديمي لإمارة الشارقة، كما حضره الدكتور أبوبكر إبراهيم عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة، والدكتور عبد الرحيم علام المشرف على جائزة الشارقة وجوائز المنظمة على نحو عام ورئيس البحوث والدراسات فيها وأحمد عبدالسلام عارف أمين عام الجائزة.

وذكر عبد الرحمن الجروان أن الأمانة العامة للجائزة، تلقت في دورتها الثالثة عشرة ترشيحات ل(60) أطروحة دكتوراة في العلوم الإدارية من 13 دولة، ليرتفع عدد أبحاث الدكتوراة المرشحة إليها منذ تأسيس الجائزة حتى الآن إلى: (512) أطروحة، أنجزها باحثون وخبراء عرب من مختلفِ الجامعات العربية والأجنبية وباللغات المعتمدةِ في هذه الجائزةِ وهي العربية والانجليزية، منها أطروحتان من دولة الإمارات العربية المتحدة، و(2) من فلسطين، و(4) من العراق، و(8) من المملكة الأردنية الهاشمية، و(28) من مصر، و(2) من سوريا، و(2) من الجزائر، و(1) من السودان، و(4) من المملكة العربية السعودية، و(2) من اليمن، و(2) من المملكة المغربية، و(2) من سلطنة عمان، وواحدة من ليبيا.

 

المصدر: جريدة الخليج (يومية- سياسية – مستقلة)

مواضيع متعلقة