جائزة الشارقة لأطروحات الدكتوراه تعلن أسماء الفائزين

img
تلقت 61 مشاركة من 11 دولة عربية

أقر مجلس أمناء جائزة الشارقة لأفضل أطروحة دكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي، تقرير هيئة التحكيم والتقييم الذي أسفر عن اختيار الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة عشرة، من بين 61 أطروحة.

اعتمد مجلس أمناء جائزة الشارقة لأفضل أطروحة دكتوراه في العلوم الإدارية في الوطن العربي، في الاجتماع الذي عقد بمقر جامعة الشارقة، تقرير هيئة التحكيم والتقييم الذي أسفر عن اختيار الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة عشرة، وهم: الدكتور عادل سعيد البوسعيدي من سلطنة عمان وذلك عن أطروحته في مجال العلوم الإدارية تحت عنوان “نحو نموذج الصمت الاعتراضي المؤسسي: تعريف المفهوم وأبعاده وقياسه وآلية التحقق منه”، والدكتور هاني بن خالد بن عبد الله شيتي من المملكة العربية السعودية عن أطروحته في مجال العلوم المالية بعنوان “العلاقة بين نجاح نظام تخطيط الموارد المؤسسية وإجراءات أنظمة الرقابة الداخلية: حالة عملية على الشركات السعودية”.

وخلال الاجتماع، الذي ترأسه الأستاذ عبد الله سالم الطريفي رئيس مجلس الأمناء، وبحضور الدكتور ناصر الهتلان القحطاني نائب رئيس مجلس الأمناء، والأعضاء الدكتور علي محمد عبد العزيز بن درويش، والدكتور حسين التميمي، والدكتور عزالدين سالم خليفة، والدكتور إبراهيم المنصوري، والدكتور عزام حسين ارميلي، والأستاذ أحمد عبد السلام عارف أمين عام الجائزة، أقر مجلس الأمناء، جدول الأعمال الذي تضمن آلية تطوير أهداف الجائزة، وناقش إمكانية إدراج الرسائل العلمية في الجانب الإسلامي، وذلك بهدف تنويع قاعدة المشاركات في التخصصات الفرعية للعلوم المالية والإدارية، وكذلك تنظيم ملتقى يتزامن مع حفل تكريم الفائزين والمزمع عقده في الفترة القادمة، يعرض من خلاله الفائزون نبذة عن الأطروحات التي تقدموا بها للجائزة، وذلك لتعريف الجمهور بالموضوعات البحثية التي تقدمت للجائزة، وأوصى الأعضاء أيضاً بأهمية وجود محكم في مجال القانون لتحكيم الرسائل العلمية المتقدمة للجائزة .

وتلقت الجائزة هذا العام 61 أطروحة دكتوراه، أنجزها باحثون وخبراء عرب من 11 دولة مختلفة منها أطروحة من ليبيا، و9 من الأردن، و6 من الجزائر، و8 من المملكة العربية السعودية، و5 من العراق، و1 من المغرب، و2 من سلطنة عمان، و1 من سوريا، و3 من فلسطين، و1 من لبنان، و24 من مصر، ليرتفع عدد أبحاث الدكتوراه المرشحة للجائزة منذ تأسيسها حتى الآن إلى 573 أطروحة.

كما أوصت لجنة تحكيم الجائزة بمنح شهادة تقدير لبعض الباحثين نظراً لحصولهم على تقدير متميز وهم: الدكتورة رند هاني حامد الضمور (الأردن) عن أطروحتها المعنونة بـ “أنموذج تكاملي للتعرف على محددات تنبي ومستوى استخدام تطبيقات نظم معلومات الموارد البشرية ومدى فاعليتها في مؤسسات الأعمال الأردنية”، والدكتورة هبة محمد عادل حسن محمد عاطف (مصر) عن أطروحتها “أثر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاستخبارات التكنولوجية على سلسلة التوريد – دراسة مقارنة بالتطبيق على ربط إدارة سلسلة إمداد التعليم العالي بالصناعة في مصر”، والدكتورة مروة سعيد أنيس صبري محمود (مصر) عن أطروحتها “تأثير خصائص مجلس الإدارة وهيكل الملكية على الأداء المالي للمؤسسات: دراسة ميدانية على الشركات المصرية المقيدة في البورصة”، والدكتورة إسراء عادل السيد أحمد الحسيني (مصر) عن أطروحتها التي جاءت تحت عنوان “العلاقة بين مكونات السياسة المالية والمنو الاقتصادي: دراسة تطبيقية على الاقتصاد المصري”.

المصدر: الشارقة24

مواضيع متعلقة