المؤتمر العربي السابع عشر

للمنظمة العربية للتنمية الإدارية عن الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات

“حوكمة خدمات الرعاية الصحية”

3 – 5 ديسمبر 2018 بالقاهرة – جمهورية مصر العربية

تمهيد:

بحمد الله وتوفيقه عقدت المنظمة العربية للتنمية الإدارية – جامعة الدول العربية مؤتمرها العربي السابع عشر: الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات تحت عنوان “حوكمة خدمات الرعاية الصحية”، بفندق هيلتون هليوبوليس – القاهرة – جمهورية مصر العربية، برعاية معالي الدكتورة / هالة زايد وزيرة الصحة والسكان – جمهورية مصر العربية، وبالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وبدعم فني من المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط (WHO-EMRO، وبشراكة استراتيجية من مجموعة المواساة للخدمات الطبية بالمملكة العربية السعودية، وبحضور عدد من معالى الوزراء بالدول العربية، وخبراء الرعاية الصحية في الوطن العربي، بالإضافة لمشاركة عدد من المنظمات الإقليمية والدولية والجهات ذات العلاقة، وبحضور جمع من المشاركين تجاوز أربعمائة وخمسون مشارك يمثلون 15 دولة عربية وأجنبية من منسوبي القطاعات الصحية المختلفة.

جاء اختيار موضوع هذا المؤتمر إيماناً من المنظمة والشركاء والداعمين بأهمية الأخذ برأي المستفيد ومشاركته في منظومة الرعاية الصحية المتكاملة لتحسين نوعية وقيمة الخدمات المقدمة كونها تعود في النهاية على صحة ومصلحة المستفيدين والمجتمع. علاوة على ذلك فقد تم تنظيم معرض طبي على هامش المؤتمر، وذلك في إطار سعي المنظمة نحو التشجيع على تبادل المعرفة والتعريف بالتقنيات الحديثة والمجالات المبتكرة في الرعاية الصحية، بجانب ايجاد شراكات فاعلة مع مختلف المؤسسات الطبية العريقة، وهذا ما تميز به المؤتمر على مدار الدورات السابقة.

وعلى مدار ثلاثة أيام عقدت خلالها سبعة جلسات علمية تناولت محاور وموضوعات المؤتمر بالإضافة إلى جلستي الافتتاح والختام والجلسة الحوارية، وطُرحت خلالها ثلاثون ورقة علمية مقدمة من نخبة من الخبراء المتميزين، استعرضوا خلالها سبل الاستفادة من مفهوم حوكمة خدمات الرعاية الصحية، واشراك المرضى والقيادات الصحية ومقدمي خدمات الرعاية الصحية وذلك بهدف تطوير وتحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمستفيدين بالوطن العربي، بالإضافة إلى تحديد معايير ومقاييس تجربة المريض من اجل تعميق الثقة والتعاون بين مقدمي العلاج والمرضى وعرض أفضل الممارسات والنماذج الدولية في هذا المجال، علاوة على تقديم نماذج متميزة من بعض الدول العربية عكست تجربتها مع تطبيق حوكمة الرعاية الصحية بالاعتماد على تجربة المريض.

وقد تميزت جلسات المؤتمر بالحيوية والمناقشات المستفيضة لما ورد في الأوراق العلمية المقدمة والتي أوجدت تفاعلا كبيراً وإيجابيا من قبل الحضور من خلال مشاركتهم بالحوارات والأسئلة وطرح الرؤى والأفكار مما أثرى فعاليات المؤتمر.

وقد أسفرت الأوراق العلمية المقدمة، إضافة إلى مناقشات المشاركين في المؤتمر، وملاحظات اللجنة العلمية إلى إطلاق إعلان القاهرة لحوكمة خدمات الرعاية الصحية.

 

 

“إعلان القاهرة لحوكمة خدمات الرعاية الصحية”

 

انه في مدينة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية، خلال الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر 2018، تم عقد المؤتمر السنوي العربي السابع عشر للمنظمة العربية للتنمية الإدارية عن الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات (حوكمة خدمات الرعاية الصحية).

إدراكاً بأن:

  • الصحة استثمار حيوي وحق لكل مواطن، وهذا الحق ليس عبئاً بل هو استثمار في رأس المال البشري يؤدي إلى تعزيز التنمية بكافة جوانبها (الصحة في جميع السياسات).
  • تقييم النظم الصحية وحوكمتها يعد حجز الزاوية لضمان الحصول على أفضل وأجود الخدمات وذلك باستخدام وسائل القياس المعتبرة.
  • مؤشرات الأداء لقياس حوكمة الخدمات الصحية هي انعكاس لمدى جودة الرعاية الصحية وأن قياس مؤشرات تحسين أداء النظم الصحية وخدماتها أصبح من أهم المتطلبات الرئيسية للارتقاء بالرعاية الصحية.
  • استخدام مؤشرات قياس الأداء تساهم في كفاءة إدارة الموارد المتاحة للخدمات الصحية بكفاءة وفاعلية للحصول على الإنتاجية البناءة ومستوى أداء متميز.
  • التقييم الدوري المنتظم للنظم الصحية يؤدي إلى استدامة تحسين الحالة الصحية للسكان وخفض معدلات المراضة والوفيات مما يتيح تدخلات أفضل في الوقاية الأولية والثانوية للعديد من الأمراض وفي مجالات التشخيص والعلاج الشامل المتكامل.

وإيماناً منا:

  • بضرورة توفير التغطية الصحية الشاملة التي تضمن العدالة والكفاءة وجودة الأداء وحوكمة تنفيذ الخدمات وتعزيز الحماية الصحية ضمن المحددات الأساسية للتنمية الاجتماعية.
  • بأن الهدف الرئيسي من حوكمة الخدمات الصحية هو كفاءة تحقيق التغطية الصحية الشاملة وتنظيم آلياته وتحقيق المساواة والعدالة.
  • بأهمية تطوير وتحسين تجربة المريض من خلال تمكين المريض وتعزيز تجربته كمكون أساسي في الأنظمة الصحية.

وتأكيداً على:

  • أن عملية حوكمة الخدمات الصحية وتقييم النظم الصحية يجب أن تشمل القيادة ونظم المعلومات الصحية وتمويل الخدمات الصحية والموارد البشرية من أجل الصحة وتقديم الخدمات والمنتجات الطبية والتكنولوجيا الأساسية وتحسين أداء جودة الخدمات الصحية المقدمة على أفضل مستوى.
  • ضرورة تأسيس نظم معلومات صحية قوية تعتمد على قاعدة معلومات ومؤشرات قياس أداء محدثة وموثوقة بصفة دورية لتفعيل الحوكمة للخدمات الصحية في صورتها الفاعلة.
  • أهمية الاستفادة من تجارب الدول العربية والدول الغربية التي تمكنت من تحقيق مستويات متقدمة في حوكمة الخدمات الصحية والعمل على بناء النظم الصحية الوطنية الملائمة للخصوصية الوطنية والظروف المحلية.
  • تعزيز مفهوم الشفافية والمسؤولية والمساءلة والالتزام بتحسين أداء النظم الصحية ومخرجاتها.

أجمع المشاركون والخبراء والمتحدثون على الإعلان التالي:

  1. تقديم الشكر إلى جمهورية مصر العربية رئيساً وحكومةً وشعباً على استضافة فعاليات المؤتمر.
  2. قيام وزارات الصحة بالدول العربية وكافة القطاعات الصحية بالعمل على إعطاء الأولوية لحوكمة الرعاية الصحية من أجل خدمات صحية أفضل وبما يحقق رضا جميع المستفيدين من هذه الخدمات.
  3. البحث عن السبل المبتكرة لدعم وتعزيز دور المستفيدين من الخدمة ورفع الوعي الصحي والمعرفي وتبادل أفضل الممارسات لتحسين مهارات التواصل مع المريض ومشاركته كعنصر فعّال في تطوير أداء وجودة ومخرجات النظام الصحي وتعزيز تجربة المريض.
  4. السعي لبناء شراكة مجتمعية تعزز حوكمة خدمات الرعاية الصحية على أن تكون الحقوق والواجبات عملية تشاركية تشمل المريض وذويه وكافة شرائح المجتمع ومؤسسات الدولة المختلفة لتحقيق الرعاية الصحية الشاملة للأصحاء والمرضى على حد سواء.
  5. تعزيز وتبني السياسات الصحية وأنظمتها المبنية على المعايير والمؤشرات المعتمدة على الأدلة والبراهين اليقينية لبناء أنظمة حوكمة الرعاية الصحية والاستفادة من تجربة المريض في هذا الخصوص، وضرورة إدماج آليات وإجراءات حوكمة أداء الخدمات الصحية في نظم إدارة العمليات (المستشفيات، المراكز الصحية) على أن تكون مؤشرات الحوكمة جزءاً من الاستراتيجية الشاملة للمرفق الصحي.
  6. فهم واقع وسياق الدعم الصحي والتمييز بين الإدارة الصحية وحوكمة الخدمات الصحية والاعتراف بدور الهياكل المؤسسية والبنى التحتية لها وإعادة صياغة المفاهيم والتصورات المتضاربة عن الحوكمة وتبادل وجهات النظر بين المستفيدين من الخدمة الصحية والهيئات والخبراء الفنيين وصانعي القرار.
  7. تبني سياسات الحوكمة لاستحداث نماذج عملية واضحة ومعلنة يتم تطبيقها بكفاءة لإيجاد نظم عمل تكاملية تحكم تعددية المسئوليات والعلاقات والاتجاه الاستراتيجي بين كافة الأطراف في أعمال تقديم خدمات الرعاية الصحية وأعضاء هياكل امور القيادة والمشورة والتنفيذ والمستفيدين.
  8. إجراء المراجعات الشاملة والدقيقة لحوكمة الخدمات الصحية بمكوناتها المختلفة من أجل الوقوف على نقاط القوة والضعف والتحديات والفرص المتاحة لتحقيق الأهداف والغايات البناءة لمفهوم الحوكمة، واستخدام نتائج التقييم والمراجعة وقياس أداء الخدمات الصحية في عمليات اصلاح النظام الصحي وإعادة تأطيره.
  9. الاهتمام بتطوير القوى العاملة البشرية المدربة والمؤهلة لقياس أداء النظم الصحية وحوكمتها والتوسع في التعليم الجامعي والتدريب على مقومات وعناصر الحوكمة الصحية، وتكثيف الابتعاث الخارجي والداخلي في دورات التدريب والتأهيل بالتعاون مع الهيئات والمؤسسات العربية والدولية المتخصصة والجامعات المرموقة في مجالات تقييم النظم والسياسات الصحية (منظمة الصحة العالمية، المنظمة العربية للتنمية الإدارية، اتحاد المستشفيات العربية، …….. الخ).
  10. ادراج موضوع تحسين تجربة المريض في صميم الاستراتيجيات للخدمات الصحية.
  11. نشر ثقافة اشراك المريض والاستفادة من تجربته بهدف الاستفادة من مميزات هذا النظام.
  12. التأكيد على حق المساءلة لجميع الأطراف وأصحاب المصالح عند تقديم الخدمة الصحية كضمانات ضد الفساد وسوء الإدارة أو تضارب المصالح وذلك من خلال نشر الوعي المؤسسي والحقوقي لترسيخ مجموعات الضوابط والمحددات في إطار اساسيات الشفافية والمراجعة والنزاهة وحماية حقوق المنتفعين.
  13. تحديث وتفعيل القوانين والتشريعات والإجراءات والأساليب المنظمة للأعمال بالقطاع الصحي بما يعزز إجراءات حوكمة خدمات هذا القطاع للحفاظ على الموارد والحقوق الخاصة والعامة وجميع أصحاب المصالح من مستفيدين ومؤسسات في آن واحد.
  14. تقوية شبكات التواصل بين كافة الجهات والمؤسسات المعنية بمفهوم حوكمة الخدمات الصحية لدى الدول العربية ونقل الخبرات وتأسيس بيوت خبرة وطنية في المجالات المتعلقة بمفاهيم وأنشطة وبرامج حوكمة الخدمات الصحية، وتقييم أداء النظم الصحية.
  15. الطلب من المنظمة العربية للتنمية الإدارية:
  1. اذ يبارك المجتمعون والخبراء مبادرة المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية (ARADO) بإطلاقه مركز عربي تحت مظلة المنظمة يعنى بحوكمة الخدمات الصحية ويطالب المشاركون بسرعة تكوين هذا المركز العربي الرائد وتشكيل مجلس ادارته وتخصصاته.
  2. إصدار كتاب وثائقي لرصد ونشر مخرجات سلسلة المؤتمرات السابقة التي عقدت حول الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات والتي بلغت سبعة عشر مؤتمراً.
  3. تعزيز التعاون مع وزارت الصحة بالدول العربية والمكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية واتحاد المستشفيات العربية والمنظمات ودور الخبرة المتخصصة في المجالات المختلفة لتفعيل مخرجات هذا المؤتمر وتبني إعلان القاهرة الخاص بحوكمة الخدمات الصحية.

وختاماً ……

تتوجه المنظمة العربية للتنمية الإدارية بوافر الشكر والتقدير إلى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، ووزارة الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية، على تعاونهم ودعمهم لأعمال المؤتمر، كما تتوجه المنظمة بالشكر والتقدير إلى مجموعة المواساة للخدمات الطبية، الشريك الاستراتيجي في تنظيم هذا المؤتمر على دعمها المتواصل للمؤتمر، والشكر موصول الى كافة الشركاء الداعمون، واللجنة العلمية للمؤتمر، ولجميع الخبراء والباحثين على الأوراق العلمية والمداخلات القيمة التي أسهمت في إثراء جلسات وفعاليات المؤتمر، وكذلك للإعلاميين على تغطية فعاليات المؤتمر.

هذا وقد أعرب المشاركون عن وافر الشكر والتقدير إلى المنظمة العربية للتنمية الإدارية واللجنة المنظمة للمؤتمر على الجهود الكبيرة التي بذلت في الإعداد والتنظيم لفعاليات المؤتمر متمنيين لهم دوام النجاح والريادة.

والله من وراء القصد وهو ولي التوفيق،،، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.