المنظمة العربية للتنمية الإدارية

منظمة متخصصة منبثقة عن جامعة الدول العربية

دور الاقتصاد في تنمية المجتمع

العودة للإصدارات

المؤلف: مجموعة خبراء

الناشر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية

تاريخ النشر: 2017

عدد الصفحات: 286

الطبعة: الاولي

مكان النشر: القاهرة

نبذة عن الكتاب

 تعددت النظم الاقتصادية والذي طبقها الإنسان بغية أن يحقق من خلالها الرفاهية التي يتطلع إليها ومع ذلك كانت تعصف بهذه النظم الأزمات الاقتصادية وكان يحاول أن يجد حلا لهذه الأزمات وذلك من خلال محاولة المتخصصين لمعرفة أسباب نشوء هذه الأزمات وما هي الحلول الواجب الأخذ بها لمعالجة هذه الأزمات وكان دائما يتوقف الحل علي مدي قدرة هؤلاء المتخصصين وخبراتهم وعلمهم. لذا كانت النتائج حسب ما يصيب ويخطأ العنصر البشري في تحديد المشكلة وبالتالي علاجها.
لذا ابتكر الاقتصاد الجيني (وهو اقتصاد علاجي للأمراض الاقتصادية) عدة نماذج تشخيصية تكتشف الأمراض الاقتصادية تلقائيا بمجرد عرض الحالة علي هذه النماذج ويقدم العلاج المناسب لهذه الأمراض وذلك بدون تدخل العنصر البشري الذي يصيب ويخطأ.
لذا مكث الباحث ثلاثون عاما في تأسيس هذا العلم مستخدما النظرية الهندسية من اجل الوصول لأعلي درجات الدقة في النتائج وهذه النماذج علي النحو التالي:
1- نماذج تخص تشخيص الشركات العاملة في البلاد (سواء كانت شركات قطاع عام أو قطاع خاص) 
حيث تهدف هذه النماذج إلي تحديد الشركات المتعثرة والعمل علي علاج تلك الشركات وتحديد الشركات الرائدة من اجل الاستفادة منها في زيادة إيرادات الدولة وبالتالي الحفاظ علي ثروات البلد الاقتصادية.
2- نموذج تشخيص قطاعات الدولة
يهدف هذا النموذج في تحديد كيفية استخدام السياسة المالية والنقدية والتشريعية في ضبط الأسواق ومنح الدعم – تنشيط سوق هذا القطاع – جذب الاستثمارات للشركات العاملة في هذا القطاع.
3- نموذج لتشخيص المنظومة الاقتصادية المطبقة بالبلاد
يهدف هذا النموذج إلي تحديد القوة الشرائية والتي تدل علي التوزيع العادل للثروات لأفراد المجتمع.
•كما أن الاقتصاد الجيني أسس اكبر قاعدة بيانات اقتصادية يتحقق معها تطبيق اتفاقية الجات.
•الاقتصاد الجيني يحقق إيرادات ضخمة للدولة دون أن يتحمل عبئها الشركات أو المواطن.