المنظمة العربية للتنمية الإدارية

منظمة متخصصة منبثقة عن جامعة الدول العربية

الستة سيجما..ودورها في جودة التعليم الجامعي

العودة للإصدارات

المؤلف: د. مروة محمد عبد الغني عبد ربه

الناشر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية

تاريخ النشر: 2019

عدد الصفحات: 150

الطبعة: الاولي

مكان النشر: القاهرة

نبذة عن الكتاب

 يمثل التعليم الجامعي قمة السلم التعليمي، فهو يمثل مصدر الرصيد الاستراتيجي من الكوادر البشرية الذي يمد المجتمع باحتياجاته منها للوفاء باحتياجات التنمية المستقبلية، وانطلاقاً من الرغبة في اللحاق بركب التقدم والتطور خاصة في هذا العصر الذي يتسم بسرعة الاكتشافات العلمية وتسارع الابتكارات التكنولوجية، وما يصاحب ذلك من تغيير في وسائل الإنتاج وأنماط الاستهلاك والذى يؤثر بدورة على متطلبات سوق العمل، أصبح التغيير والتطوير في العملية التعليمية والبحث الجاد المتعمق عن السبل المختلفة لتحسين جودة أداء العملية التعليمية أحد الحلول لسد الفجوة بين حاجات سوق العمل المتغيرة والخصائص الحالية لقوى العمل. وتعد منهجية الستة سيجما من أنجح المداخل الإدارية التي تمكن المنظمات من التحسن بصورة كبيرة فيما يختص بعملياتها الأساسية، فهي أحد أهم السبل للإصلاح والتحسين المستمر في مستوى جودة العملية التعليمية وبالتالي جودة الخريج الجامعي.

لذلك ومن أجل توفير إطار نظري معرفي حول الستة سيجما ودورها في جودة التعليم الجامعي ، يتناول هذا المؤلف ثلاث فصول، حيث تناول الفصل الأول الستة سيجما ويهدف هذا الفصل إلى توضيح أسس الستة سيجما من خلال عرض لماهية الستة سيجما وعلاقتها بإدارة الجودة الشاملة والمفاهيم ذات الصلة بها. كما يتضمن التعرف على ضرورة الستة سيجما من خلال عرض أهميتها وأهدافها ومبادئها، وكيفية تطبيقها من خلال دراسة مداخل ومراحل تطبيقها وأدوات ذلك التطبيق والقائمين عليه ومتطلبات نجاح التطبيق والتحديات التي تواجه ذلك التطبيق وأخيرًا نتائج التطبيق الفعال للستة سيجما.
 وقدم الفصل الثاني جودة العملية التعليمية الجامعية في الدول المتقدمة، حيث يهدف هذا الفصل إلى دراسة جودة العملية التعليمية الجامعية في كل من جامعة أوكسفورد بالمملكة المتحدة، وجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والتي تبدأ بعملية القبول الجامعي، مرورا بعملية التسجيل، ثم عملية التعليم وتدريس وأخيرًا عملية التقييم، وذلك لتحسين جودة العملية التعليمية في الجامعات المصرية والوصول بها إلى مستوى الستة سيجما في ضوء النظم المتبعة في الدولتين.
وقد ركز الفصل الثالث على جودة الخريج الجامعي، حيث يهدف هذا الفصل إلى توضيح ماهية الخريج الجامعي من خلال عرض مفهوم جودة الخريج الجامعي وخصائصه، ومحاور تطوير أدائه ليلبي متطلبات سوق العمل، كما يتضمن العوامل المؤثرة في جودة الخريج الجامعي بدءا من انتقاء الطالب الجامعي، وعضو هيئة التدريس، والمحتوى التعليمي، والمساعدات التعليمية، ومرورا بالبيئة المادية للعملية التعليمية وانتهاءً بإدارة العملية التعليمية.
 كما يتضمن هذا الفصل كيفية تحسين جودة الخريج الجامعي من خلال التعرف أولا على أسباب انخفاض جودته ودواعي الاهتمام بها، ثم التعرف على دور الستة سيجما في تحسين جودة الخريج الجامعي، والفوائد التي تعود عليه من ذلك التطبيق.
وأرجو من الله العلي القدير أن يلقى هذا المؤلف استحسان قارئيه، وأن يجد فيه القارئ مبتغاه، والله من وراء القصد.