المنظمة العربية للتنمية الإدارية

منظمة متخصصة منبثقة عن جامعة الدول العربية

الكفايات التقنية والتدريب لاختصاصيي المعلومات والمكتبات: المنهج العملي الشامل في بناء الكفايات التقنية والتدريب للعاملين في مجتمع المعلومات

العودة للإصدارات

المؤلف: ترجمة د. طارق بن إبراهيم الشّـليل

الناشر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية

تاريخ النشر: 2022

عدد الصفحات: 216

الطبعة: الاولي

مكان النشر: القاهرة

نبذة عن الكتاب

 يبدأ هذا العمل، كما تبدأ كثير من الأعمال، بتساؤل الكاتبة بصوت عالٍ عن سبب أخذها هذا الوقت في كتابته، متمنية بأن تكون المشاركة بهذا القدر القليل من المعلومات سيقنع القارئ بمتابعة القراءة؛ فمنذ سنوات قليلة وجدت نفسي راغبة في وجود عمل كهذا. ولأنه لم يسبق أن كان موجودًا، فكانت ترى بأنها السباقة للقيام بذلك من خلال حصر جميع المعلومات عن موضوع الكفايات التقنية للمكتبات ومؤسسات المعلومات ذات العلاقة في مكان واحد، بحيث يمكن للآخرين الاستفادة من هذا الجهد في البحث والتحصيل، وباختصار، تقول: “لقد رأيت فجوة كبيرة، فبدلاً من مجرد محاولة القفز فوقها بنفسي، تاركة الآخرين لنفس المصير؛ فإني أحاول ملء هذه الفجوة بأرض صلبة قوية”.
في الصفحات التالية، سوف أقوم بمناقشة موضوع حول ممارسة التدريب على تقنيات المكتبات: باستخدام صيغ وصفية للكفايات التقنية كطريقة لتعزيز المعرفة التقنية للعاملين بمكتبك وفي تحسين ثقتهم بأنفسهم ومعنوياتهم، وتقديم خدمة فُضلى للمستفيدين بشكل عام، وتحويل المكتبة إلى مؤسسة تعزز على نحو مستمر التعلم مدى الحياة لكل موظف من العاملين. وسوف أقوم بمعالجة الموضوع كله من البداية للنهاية: الغرض والخلفية من توصيف الكفايات، عملية إعداد وصياغة توصيف الكفايات، مختلف الأنواع والهياكل من قوائم الكفايات، وعينة كفايات لتضمينها، وعملية التنفيذ، بما في ذلك التقييم والأنشطة الأفضل للتدريب التقني، وبالتالي فإن هذا العمل هو عبارة عن محاولة لملء الفجوة في المعرفة حول توثيق الكفايات التقنية مع المبادئ التوجيهية العامة، وأمثلة من مشروعات ناجحة، وتوجيهات إدارة المشروعات لهؤلاء المقدمين على مثل ذلك المشروع في مؤسساتهم.
عزيزي القارئ، إن اهتمامك بهذا الموضوع؛ سوف يوجه كل تفكيرك بالكفايات، والتقنية والتدريب في مكتبتك. تهانينا! لقد اتخذت بالفعل الخطوة الأكثر أهمية – بقرار أنك، أو موظفي مكتبتك ككل، يمكن أن تستفيدوا من تدريب تقني مماثل. واصل القراءة !.