التاريخ: 12 أبريل/ نيسان 2016 _

عقد مجلس أمناء جائزة بغداد الدولية لأفضل أطروحة دكتوراه في العلوم المحاسبية في الوطن العربي، صباح اليوم الاجتماع الأول برئاسة رئيس مجلس الأمناء، الدكتور رافد عبيد النواس “نقيب المحاسبين والمدققين العراقيين” ومشاركة جميع أعضاء المجلس، وذلك في مقر نقابة المحاسبين والمدققين – بغداد.

افتتح نقيب المحاسبين رئيس المجلس الاجتماع بالترحيب بأعضاء المجلس في اجتماعه الأول متمنيًا للجميع التوفيق، وأن تحقق الجائزة الأهداف التي وضعت من أجلها. بعد ذلك قدم الدكتور مصطفى فتحي (نائبًا عن مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية) شرحًا موجزًا عن دور المنظمة في إدارة الجائزة، واستعرض مهام وواجبات الأمانة الفنية للجائزة. واستعراض رئيس المجلس الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اللجنة، منها: اعتماد معايير تقييم الجائزة، وإجراءات حجب الجائزة، ولائحة لجنة الخبراء والمحكمين.

وفي نهاية الاجتماع؛ توجه الحاضرون بأسمى آيات التحية والتقدير إلى نقابة المحاسبين والمدققين على جميل رعايتها للجائزة، وما تسمو إليه من قيم وفكر، وعلى ثقتها بأعضاء المجلس، وما حملتهم من أمانة بتسميتهم في تشكيل هذا المجلس، داعيين الله أن يوفقهم في تحمل تلك الأمانة والقيام بالعمل على أكمل وجه. وقد اختتم سعادة رئيس مجلس الأمناء الاجتماع بتوجيه التقدير للأعضاء على جهودهم ووقتهم الذي خصصوه لحضور الاجتماع.

يذكر أن الأمر الإداري الصادر من المركز العام – نقابة المحاسبين والمدققين في فبراير/ شباط 2016 نص على تشكيل مجلس الأمناء برئاسة نقيب المحاسبين والمدققين العراقيين، وعضوية كل من الدكتور ناصر القحطاني، مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية، نائبًا لرئيس مجلس الأمناء، والأستاذ الدكتور محمود السر، عميد المعهد العربي للمحاسبين القانونيين، والأستاذ الدكتور جليلة الذهبي، شخصية علمية محاسبية من الجامعات العراقية، والأستاذ الدكتور خالد المهانيي، شخصية علمية محاسبية عربية (سوريا)، والأستاذ الدكتور ميشيل دي ولف، رئيس الاتحاد الدولي للمحاسبين الناطقين بالفرنسية.

تأسست جائزة بغداد الدولية لأفضل أطروحة دكتوراه في العلوم المحاسبية في الوطن العربي سنة 2015 بهدف تشجيع الباحثين العرب على بناء نماذج ورصد تجارب محاسبية عربية، جاءت فكرة التأسيس بمبادرة من نقابة المحاسبين والمدققين (جمهورية العراق) وبالتعاون مع: الاتحاد الدولي للمحاسبين (IFAC)، ومجلس معايير التعليم المحاسبي الدولية (IAESB)، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية (جامعة الدول العربية).