dec080f51

كلمة راعي الجائزة

منذ أن كانت بغداد تتوج كل يوم وهي تضيف للحضارة الإنسانية إطلالتها عبر ما كان يصدر عن بيت الحكمة في زمن الدولة العباسية وإلى اليوم فهي تتشبث وتبحث عن التجدد كي تؤكد أن وجودها لم يكن إلا للإبداع، وهكذا وجدت نقابة المحاسبين والمدققين العراقية، إن طريق الإبداع خيارها الوحيد، فكانت جائزة بغداد الدولية لأفضل أطروحة دكتوراه في العلوم المحاسبية، وفي إذ ترعى الجائزة ذهبت للتعاون مع ذوي الخبرة والاهتمام لتؤكد أفقًا إنسانيًا ودوليًا وعربيًا لجائزة بغداد، وتمثل ذلك في: الاتحاد الدولي للمحاسبين IFAC – مجلس معايير التعليم المحاسبي الدولية LAESB – المنظمة العربية للتنمية الإدارية ARADO (جامعة الدول العربية).