dec080f51

كلمة راعي الجائزة

للعمل الخيري أهمية قصوى في تنمية المجتمعات الإنسانية. فالعمل الخيري يتجاوز النشاط التقليدي المتمثل في أعمال البر والإحسان والمساعدات لتلبية احتياجات مؤقتة إلى العمل المنظم الذي يعمل جنبا إلى جنب مع الجهود الحكومية الرسمية في تحقيق رفاهية المجتمع وتلبية احتياجاته. وللعمل الخيري المنظم والناجح دور كبير في تلاحم أفراد المجتمع من خلال تشجيع العمل التطوعي الأمر الذي يؤدي إلى ترابط المجتمع واستقراره. ومن هنا كان لابد لمؤسسات العمل الخيري من اتباع أنظمة وسياسات لتنفيذ برامجها بكفاءة وفعالية وتحقيق ما تصبو إليه من أهداف. وانطلاقًا من أهمية العمل المؤسسي تم إطلاق “جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي” لتشجيع المؤسسات على اتباع العمل المؤسسي المنظم، والإسهام بفعالية في تنمية المجتمعات.