مدرسة العملية الإدارية

تنظر إلى طبيعة الإدارة كعملية تستهدف تحقيق أداء مجموعة من الأنشطة والوظائف الإدارية الأساسية يقوم بها أعضاء في المنظمة يتميزون عن الأعضاء الآخرين الذين يتولون بدورهم عملية التنفيذ. تقوم فلسفة المدرسة على تحليل العملية الإدارية، ووضعها في إطار نظري، وتعريف مبادئها ومن ثم بناء نظرية إدارية. وهي تنظر إلى مبادىء الإدارة من وجهة نظر شمولية، بمعنى أن هذه المبادىء يمكن تطبيقها في كافة المنظمات وعلى أي مستوى بغض النظر عن طبيعة العمل الذي تعمل في إطاره، ولكنها لا تتجاهل دور البيئة. وتستقي هذه المدرسة جذورها من أفكار هنري فايول وتلاميذه.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أحدث​ المقالات

الشرق الأوسط في عام 2022

بالنسبة للشرق الأوسط المثقل بالهموم والأحداث، لم يكن عام 2022 استثنائياً لما سبقه من سنين، لكن أهم حدث هو إعادة الشرق الأوسط لقلب الأحداث الدولية.

تفاصيل »

2023 عام الاستدامة

بعد أشهر معدودة، سيلتقي العالم مرة أخرى في «مدينة إكسبو دبي»، بموقع «إكسبو 2020 دبي»، ليناقش قضية الساعة: التغير المناخي والاحتباس الحراري بقمّة دولية، من

تفاصيل »